الزحف على الإنترنت:Google


هذا الأسم يعني للكثيرين في العالم الإنترنت أو الإنترنت يعني غوغل حيث يعتبر هذا الموقع حديث عهد إذا قارناه بتاريخ تأسيس الانترنت فقد أسس هذا الموقع في 15 أيلول (سبتمبر) 1997 حيث قام اثنان من طلاب الدكتوراه في جامعة ستانفورد بتأسيسه واحتفلوا منذ مدة بمرور عشرة أعوام على تأسيسه . وتعني كلمة Google عدد بمائة صفر.
يبحث غوغل في أكثر من 1.3 مليار صفحة (أما عدد الصفحات الغير مفهرسة فيصل إلى 3 مليار صفحة حتى بدايات عام 2003 م )، ويوفر نتائج البحث لمستخدِمين من كل أنحاء العالم، غالبا في أقل من نصف ثانية. واليوم فإن غوغل يلبي أكثر من 100 مليون عملية بحث في اليوم وذلك بمختلف لغات العالم مما يجعله مفضلا لدى غالبية الباحثين ، وقد بدأ بداية قوية وهو الآن يعتبر محرك البحث المفضل لدى غالبية الباحثين المحترفين حيث تتوفر به واجهات تطبيق بلغات مختلفة من بينها العربية ويقدم خدمات البحث عن الكتب والصور والأكواد …… الخ.ويتميز غوغل بتقنية بحث إبداعية حيث يعتمد على تقنية تصنيف الصفحة PageRank التي تقيس أهمية صفحات الويب، وهو يُحسب عن طريق حل معادلة من 500 مليون متغير وأكثر من ملياري عبارة. ويعتمد على البنية الترابطية التي يتميز بها الويب وليست خدمة كأداة لتنظيم عمله ،وقد صمم غوغل بحيث يفرض النظام على فوضى المعلومات. وهذا ما يجب أن تكون عليه خدمة البحث، لا مجرد دليل محدود أو لائحة بالنتائج أُدخلت في مزاد علني وبيعت لمن يدفع أكثر، بل طريقة فعالة لتنظيم الإنترنت وتقديم الخدمات التي يحتاجها المستخدم بحسب بنيتها الخاصة وهذا هو السر الذي أكسبه هذا النجاح .
Googleالذي يتمثل لنا بصفحة ويب بسيطة تحوي صندوق بحث وبعض الكلمات يمكن أن ينقلنا إلى أفاق لا متناهية عن طريق إدخال صيغة البحث في صندوق البحث ثم النقر على مربع بحث غوغل أو enter.ويوفر لنا البحث باللغة العربية عندما نغير تفضيلات اللغة إلى العربية. أما الفئة العربية فيقتصر البحث في دليل المواقع العربية لدى غوغل و يقلل بالتالي النتائج.يعتمد غوغل الرابطة AND افتراضيا بحيث لا يجلب سوى الصفحات التي تحتوي جميع كلمات البحث بغض النظر عن ترتيبها داخل الصفحات إلا انه يعطي أولوية للصفحات التي ترد فيها الكلمات بنفس الترتيب التي أدخلت به ، و يمكن أن تكون صيغة البحث كلمة واحدة أو أكثر أو نص يكون بين علامتي تنصيص .يتم عرض صفحات الويب التي حققت صيغة البحث على أساس عشر نتائج لكل شاشة مع الملخص التالي :
• عنوان الصفحة مع الرابط
• ملخص الصفحة : للمحتويات• حجم الصفحة مقاس بالـ KB
• الصفحات المشابهة ونسخة مخبأة
ويلاحظ ورود عبارة ( نسخة مخبأة ) حيث يوفر غوغل صفحات ( الكاش ) المخبأة لديه و هي نسخة محفوظة من الصفحة الأصلية، تعكس وضعها لدى آخر مسح آلي للمواقع المفهرسة و تستخدم في حالة تعذر الاتصال مع الموقع وقتيا ؛ وكثيرا ما تكون الصفحة المخبأة أسرع من الارتباط العادي مع أن المعلومات قد لا تكون محدّثة .
هذا وتقدم شركة Googleالكثير من الخدمات كالبريد الإلكتروني واستضافة المواقع والمدونات …..
إلخ.

4 thoughts on “الزحف على الإنترنت:Google

  1. اهلا فيك
    الظاهر انت جديد في عالم التدوين
    فهلا فيك
    ومنك نستفيد وان شا الله تصير اكبر مدون
    ونتظر جديدك دائما

    حلمي معي

التعليقات مغلقة.