بين المدون والصحفي كان الميزان


هذه مقالة رائعة عفوًا تدوينه رائعة من مدونة بندر يقوم فيها بمقارنة رائعة من وجهة نظره

بين كائنين إعلاميين هما المدون والصحفي

 

على كل صحفي عربي ( أو كاتب عمود أو .. أو .. ) التطوّر من ( صحفي ) إلى ( مدوّن ) … لماذا ؟

لهذا ! :

مقارنة سريعة بين المدونين و الصحفيين .. ( فكلهم إعلاميون ) .. لكن الفرق كبير :

  1. المدون .. نعلم غالباً عن حياته الشخصية و أخلاقه و طباعه .. أكثر بكثير مما نعلم عن أي صحفي .. فنكوّن مع المدوّن رابطاً أقوى ..
  2. المدون .. نعلم غالباً عن تخصصه الدراسي .. و مستوى تعليمه .. و خلفيته الثقافية و إنتماءه الفكري بشكل شبه علني .. بينما الصحفي يسعى لإخفاء هذه المعلومات قدر إستطاعته .. رغم أنها قد تظهر واضحة في كتاباته ..
  3. المدون .. غالباً .. نعلم من هم أصدقاءه .. و ما هو محيطه .. و مستواه المعيشي .. بينما الصحفي .. لا يفضّل إظهار معلومات كهذه ..
  4. المدون .. غالباً يهدف إلى ( فتح العقول ) .. بينما الصحفي غالباً يهدف إلى ( إغلاقها ) ..
  5. المدون .. غالباً تقرأ له الفئات الشابة المستعدّة للأفكار الجديدة .. بينما الصحفي .. لا يقرأ له إلّا الشيّاب و العواجيز .. لأنهم يجدون الصحفي غالباً كما وجدوا عليه آبائهم .. و لأن الصحيفة الورقيّة تناسبهم أكثر من شاشة الحاسوب ..
  6. المدون .. غالباً .. يضع روابطاً في مواضيعه بإمكانك الذهاب لها فوراً للتحقق من المصادر على الإنترنت .. بينما الصحفي إن وضع مصادراً ( في النسخة الورقيّة ) فلن تستطيع الضغط عليها للتحقق من ما يقول .. و النسخة الإلكترونية لا تحمل أي روابط عادةً ..
  7. المدوّن .. لا يسرق مواضيع الصحف و ينسبها لنفسه .. بينما عاد طبيعيّاً أن يسرق الصحفي مواضيع المدونات و ينسبها لنفسه بكل وقاحة ..
  8. المدوّن .. لا يحتاج إلى وضع نفس ( الديباجة ) المهترئة في إفتتاحية و خاتمة الموضوع .. بينما الصحفي ( في بعض المواضيع ) ملزم بالديباجة ذاتها ( منذ العصر الأموي إلى اليوم ) ..
  9. المدوّن .. قد تجد له وظيفة واحدة أخرى غير التدوين .. بينما الصحفي .. له غالباً ألف وظيفة في نفس الوقت من سمسار عقار و مقاول و معقّب و خطّابة إلى محلل أسهم و محلل رياضي و هو أكثر واحد يفهم في كل شيء …
  10. المدون .. غالباً يهمه محتوى الموضوع أكثر من العنوان .. بينما الصحفي غالباً تهمه فرقعة الـ( مانشيت ) أكثر من المحتوى ..
  11. المدون .. يعلم أنّه من عموم الناس التي تكدح لتعيش .. بينما الصحفي ( غالباً ) ينسب نفسه إلى الطبقة المخمليّة ذات الأبعاد الفكريّة و الأطروحات الثقافيّة الحمقاء التي تعيد و لا تزيد .. و طبعاً تراه من روّاد المقاهي و مدمن جراك و من أهل الكيف العالي .. و من الصامتين في اللقائات الأدبيّة ..
  12. المدوّن .. غالباً يكتب صوت العقل .. بينما الصحفي غالباً يحاول كتابة الحكمة .. ( خذوا الحكمة من …. )
  13. المدوّن .. إن اختلفت حوله الأزمان .. فسيبقى هو المدوّن .. أمّا الصحفي .. متلوّن ..
  14. المدوّن .. غالباً ( غير مقولب فكريّاً ) .. بينما الصحفي غالباً .. ( مقولب فكريّاً ) حتّى و إن لم يرغب في ذلك ..
  15. المدون .. غالباً ينقل الأخبار المهمة و الخطيرة في مدونته قبل الصحفي في الصحيفة بيوم على الأقلّ ..
  16. المدوّن .. بإمكانه وضع نقاط بين الكلمات .. هكذا … …… مثلاً . .. الخ . .. بينما الصحفي لا يستطيع فعل ذلك .. ….. . . . محروم ! ..
  17. المدوّن بإمكانه في مدونته إنتقاد الصحفي كما يحلو له و سيتظاهر الصحفي بأنه لم يقرأ الموضوع أصلاً .. بينما الصحفي لن ينتقد المدوّن في الصحيفة لأنه سيلقى سيلاً جارفاً من ( الشرشحة الإلكترونيّة ) في المدونات ..
  18. المدوّن .. صديق للمدوّنين الآخرين .. ( غالباً ) ….. بينما الصحفي .. عدو للصحفيين الآخرين ( غالباً ) ..
  19. المدوّن .. ( غالباً ) يناقش القرّآء في تعليقاتهم على موضوعه .. لكن الصحفي ( غالباً ) يتظاهر بأنّه لم يمر على تعليقات القرآء على موضوعه في النسخة الإلكترونية من العدد .. تجنّباً للنقاش ..
  20. المدوّن .. إن تمّت مضايقته .. فستقف معه الكرة الأرضيّة عن بكرة أبيها .. بينما الصحفي .. إن تمّت مضايقته .. فلن يعلم عنه أحد .. و لن يسأل عنه أحد !
  21. المدوّن .. بإمكانه نشر موضوع جديد في الساعة الحادية عشرة قبل منتصف الليل .. أما الصحفي .. فلا يستطيع لأن الصحيفة لها جدول مُحكم للأوقات ..
  22. المدوّن .. بإمكانه نشر موضوع بكلمة سريّة .. تعطى لأشخاص محدودين .. أمّا الصحفي .. فلا يستطيع فعل ذلك في الصحيفة ..
  23. المدوّن .. ينشر ما يريد بكل حرّية لا رقيب عليه إلّا الله تعالى .. أما الصحفي .. فهناك من يراجع مواضيعه قبل نشرها ليحذف كل ما يخالف الأجندة الخفيّة للصحيفة ..
  24. المدوّن .. بإمكانه مع بقيّة المدونين إظهار موضوع للسطح خلال ساعات قليلة بالنشر و بتعقيبات سريعة من المدونات الصديقة ( قد يصل عددها للمئات ) .. بينما الصحفييون يتناولون وجبة العشاء ..
  25. المدوّن .. بإمكانه إرفاق مقاطع من يوتوب .. .. الصحفي لا يستطيع !
  26. المدوّن .. بإمكانه حذف المقال أو تعديله أو الإضافة إليه بعد نشره .. بينما الصحفي .. لا يستطيع .. مما يؤدي أحياناً إلى منع صحيفة بكاملها من دخول الدولة .. و تسحب نسخها من المحلّات .. و فيلم هندي ..
  27. المدوّن .. ( غالباً ) .. حسبه الله و نعم الوكيل .. بينما الصحفي ( غالباً ) حسبه علاقاته مع بعض الوجهاء في محيطه ..
  28. المدوّن .. بإمكانه نشر موضوع كامل باللهجة العاميّة .. و موضوع آخر نصفه عاميّة و نصفه فصيح بكل أريحيّة .. فقرّاء المدونات معتادون على ذلك .. أمّا الصحفي .. فـ( غالباً ) سيضحك عليه الصحفييون الآخرون إن نشر موضوعاً بالعاميّة .. فلن يفعلها و إن رغب فيه من باب التغيير ..
  29. المدوّن .. لا يحتاج إلى أي قبول في مؤسسة صحفية و لا لتصريح أو رخصة لممارسة التدوين .. بينما الصحفي .. يحتاج إلى بعض التصاريح و المقابلات و القبلات الواسطات .. و العزائم و المثلوثة ..
  30. المدوّن .. ( غالباً ) سعيد بأنّه مدوّن .. بينما الصحفي ( غالباً ) ساخط على وضعه و في حرب يومية مع أحد أعداءه في نفس الصحيفة و طبعاً عينه على أحد الكراسي الأكبر في المؤسسة الصحفية ..
  31. المدوّن .. عندما يقرأ صحيفة يصاب بالغثيان ! .. بينما الصحفي .. عندما يقرأ مدوّنة يشعر بالسعادة ..

يكفي ؟ .. الباقي عليكم ..

مع إعتذاري لبعض الصحفيين المتميّزين .. نعم .. هناك إستثناءات .. و لا تشيلو فخاطركم من المدونين .. الموضوع من باب الدعابة .. و كل الصحفيين بحاجة لتشجيع ليدخلوا عالم التدوين الواسع ..

ميزة أخيرة :

المدوّن .. بإمكانه في نهاية الموضوع الساخن أن يكتب ( كان هذا الموضوع من باب الدعابة ) .. أمّا الصحفي .. فلا يستطيع أن يفعل ذلك ..

وهذه هي المقالة الأصلية (المصدر)

9 thoughts on “بين المدون والصحفي كان الميزان

  1. مقاااارنه رااائعه
    وفي النهايه المدون افضل
    ولكن الصحفي مشهور

    شكرا لك على هذه المقارنه

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد

    موضوع وطرح جميل ورائع شكراً لك يا ابن الشمال لنقل هذا الموضوع الجميل

    وبما اني اختلف مع كاتب الموضوع في بعض النقاط فهناك بعض الفوائد للصحفي اكثر من المدون فمثلاً الصحفي يصل صوته الى المجتمع والناس والى العالم قبل المدون الاكتروني هذا اذا وصل صوت المدون الاكتروني
    ولا فرق بين الصحفي والمدون الاكتروني فالاثنان يدونان فالصحفي يدون في جريدة وكذلك المدون الاكتروني يدون في مدونته الاكترونية
    وانا معك في معظم النقاط منها التعديل والحذف والغاء ولكن هذا لا يعد بحد ذاته ان المدونة اصبحت هي صحيفة الصحفي فالصحيفة صحيفة لا تتغير

    لك خالص الاحترام والتقدير تقبل مروري في صفحاتك الرائعة اخي ابن الشمال

    والسلام عليكم ورحمة الله والاكرام

التعليقات مغلقة.