تمرير الصحيفة والصحف

من يوم أو يومين وصلتني تمريرة من المدونة مضيعة بيتهم عن الصحف .

صحيح أنني  لا أقرأ الصحف لكنني أجبت على هذا الواجب
وكانت الأجوبة كما يلي :

ماذا تعني لك الصحف؟!

تعني لي مجموعة من ألأوراق التي يجذبني الفضول أحيانًا لتقليبها .

هل انت من متابعين الصحف؟!
بجواب مختصر : لا .

من اين تبدء  الصحيفه من الاول او من الاخر؟!

ليست لي عادة ثابتة .

اول صفحه تقرأهاولازم تمر عليها؟!

الصفحة الأولى والأخيرة  لأنهما لاتحتاجان تقليب .

اكثر صحيفه تقرأها؟!
أعتقد أنه لدي أعتراض على هذا السؤال واللي كان لازم يكون الصحيفة اللي ممكن تقرأهاوكان سوف يكون الجواب لايوجد صحيفة محددة .

سرقة متبادلة أحيانًا

البارحة نشرت في مدونتي تدوينه للمدون بندر والتي قارن فيها بين المدون والصحفي من وجهة نظره كمدون,هذه التدوينة جعلتني أسترجع المقالات التي قرأتها عن المدونات والتدوين في بعض الصحف الإلكترونية

فوجدت أن هناك عدة حالات لنظر الصحفيين في موضوع المدونات :

 فهناك بعض الصحفيين الذين يبدون إعجابهم بالمدونات

وهناك البعض الآخرين الذين يتجاهلونها

وهناك آخرون ينتقدونها ويحطون من  شأنها (المدونات)

 و لربما هناك فئة أخرى منهم (أي الصحفيين) الذين يجدون في المدونات مصدر كبير لموادهم

أي ما يعتبرونه هم اقتباس أو تخاطر عجيب كأن يكتب مقالة مشابهة بنسبة 100% لأحدى التدوينات الناجحة مثلما حصل مع:

  صاحب مدونة شبايك

وصاحب المدونة الدمشقية

أتمنى ان لا يفهمني أي أحد بأنني أتهم الصحفيين بأنهم لصوص طبعًا لا ولكن هناك البعض القليلون

منهم كذلك أو أن جميع المدونين هم ملائكة طبعًا لا فنحن نجد أن الكثير من المدونات تعتاش على النسخ واللصق بدون حقوق نشر أو ذكر للمصدر ولا يفرقون بين صحيفة ورقية أو إلكترونية أو منتدى أو مدونة …..

 

 

روابط منوعة :

10 من طرائف المنتديات العربية

خدمة جديدة لأصحاب المواقع .. Google Chat back

 فوربس:بيل غيتس ثالثا ومارك زوكربيرج (23 عاما) أصغر ملياردير في العالم عمرًا